التربية الدينية الإسلامية للصف السادس الابتدائى
  الفصل الأول : نشأة كريمة
أسئلة وأجوبة
 
١ / ٤

من قصة "السيدة خديجة": «فِى هَذِهِ الدَّارِ الثَّرِيَّةِ الواسعةِ، نَشَأَتْ (خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ) راضيةً هَانِئَةً، لا تُبْطرُهَا النِّعْمَـةُ، كَمَا تُبْطِرُ الكثيرَ مِنَ النَّاسِ، بَلْ أحسَّتْ بِأَنَّ هَـذِهِ النِّعْمَةَ الَّتِى تَمْـرَحُ فِيهَـا، إِنَّمَا هِىَ عطاءٌ مِنَ الله الرَّزَّاقِ، يَنْبَغِى أَنْ يُقَابَلَ بِالشُّكْرِ لِمَنْ وَهَبَهُ ومَنَحَهُ، وَوَجَدَتْ فِى عَوْنِ الْمَحْرُومِينَ، وَمُسَاعَدَةِ المحتاجينَ، مَا يَنْهَضُ بِذَلِكَ الشُّكْرِ».
( أ ) أَحَسَّتِ السَّـيِّدَةُ (خَدِيجَـةُ) ــ رضى الله عنها ــ بِواجِبِهَا نَحْوَ الله الْمُنْعِمِ. فَمَاذَا فَعَلَتْ؟
( ب ) ضَرَبَتِ السَّيِّدَةُ (خَدِيجَةُ) ــ رضى الله عنها ــ الْمَثَلَ فِى حُسْـنِ التَّصَرُّفِ فِى النِّعَمِ الَّتى أَنْعَمَ الله تَعَالَى بِهَا عَلَيْهَا. وَضِّحْ ذَلِكَ.

 
counter on iweb
 
    
الدخول إلى الموقع